جريدة الأهرام - أعمدة ـ مواقف بقلم‏:‏ أنيس منصور

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

أعمدة

 
 

44767‏السنة 133-العدد2009يوليو1‏8 من رجب 1430 هـالأربعاء

 

مواقف
بقلم‏:‏ أنيس منصور


سوف نعصر علي كلامنا كل مالدينا من ليمون‏.‏ حين نتكلم عن إيران‏.‏ فإيران تقف وراء حل القضية الفلسطينية‏..‏ لانها لسان وذراع وجيب حماس‏.‏ ومن غير الصلح مع حماس‏,‏ لاوحدة فلسطينية‏..‏ ومن غير فلسطين موحدة‏..‏ لاتفاوض‏.‏ ومن غير تفاوض لاحوار‏.‏ ومن غير حوار لاخريطة للطريق‏.‏ أي طريق؟‏.‏ ولكن لايوجد إلا طريق واحد‏:‏ الجلوس وجها لوجه‏.‏ لنقول ماعندنا ويقولوا ماعندهم‏.‏ ولم يبق شيء لم تقله امريكا ولم تقله إسرائيل‏.‏ بقي ماتقوله فلسطين‏.‏ وليس العرب وليست الجامعة العربية‏.‏

يعني شبعنا وزهقنا وقرفنا من الكلام نيابة عن فلان وعلان‏.‏ وشعارنا هو شعار استاذنا سقراط‏:‏ تكلم حتي آراك‏!‏

ولأننا تكلمنا كثيرا وبألف لسان فلم نعد نري أنفسنا ولم نعد نعرف من الذي يقول‏.‏ واذا عرفنا من يقول لانعرف من الذي يسمع‏.‏ واذا عرفنا فالمشكلة ما الذي فهمناه؟

والمطلوب‏:‏ واحد فقط بالنيابة عن الجميع‏.‏ وهي بلغة العسكريين‏:‏ واحد نيابة عن ألف‏,‏ وأذكر عندما سافرنا الي الكونغو تحت علم الأمم المتحدة‏.‏ وفي طائرة أمريكية مع القوات المصرية جاءنا ضابط مصري يقول‏:‏ من أكبركم رتبة؟ لم نفهم‏.‏ وسألنا فقال‏:‏ شخص واحد فقط ينقل التعليمات الي الجميع‏.‏ فقلت‏:‏ أنا‏.‏ قال الضابط علي مسئوليتكم أنتم‏.‏ يعني اذا غرقت الطائرة أو احترقت فأنتم الجناة علي أنفسكم‏,‏ مع اننا ذاهبون في مهمة وطنية مع القوات المصرية لمساندة الرئيس لومومبا في الكونغو‏!‏

فالمطلوب واحد يحمل المسئولية ويغامر ويقامر بشعبه أولا وبروحه ثانيا‏,‏ وحتي لاتكون مقامرة أو مغامرة يجب ان نترفق هذه الأيام والأيام التالية بإيران حكومة وشعبا‏..‏ والا‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~