جريدة الأهرام - تحقيقات ـ ملخ الولادة مشـكلة تبحـث عن حل

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

تحقيقات

 
 

44719‏السنة 133-العدد2009مايو14‏19 من جمادى الاولى 1430 هـالخميس

 

ملخ الولادة مشـكلة تبحـث عن حل

كتبت : دعاء خليفة
علي مدي يومين‏,‏ ساهم طبيبان فرنسي وإسباني في علاج عدد من حالات ملخ الولادة‏,‏ والإعاقات التي تسببها لآلاف الأطفال سنويا‏,‏ في وحدة جراحة اليد بمستشفي العجوزة‏.‏

الطبيبان وهما من مشاهير الجراحة الميكروسكوبية قاما بفحص عشرات الأطفال في مستشفي العجوزة‏,‏ وكشفا عن مدي الحاجة للاهتمام بهذا التخصص الطبي المهم الذي لا يزال حديث العهد في مصر‏,‏ برغم كثرة الحالات المصابة‏,‏ خلية نحل هو الوصف الدقيق لحال وحدة جراحة اليد والطرف العلوي بمستشفي العجوزة‏,‏ أثناء زيارة البروفيسور الفرنسي فيليب فلانتي والإسباني الكسي ميزيه‏..‏ الزيارة نظمتها منظمة سلاسل الأمل الأوروبية‏,‏ في إطار تبادل الخبرات الطبية‏,‏ والمساهمة في علاج إصابات ملخ الولادة والتوعية بمخاطرها‏.‏ بمجرد الإعلان عن وجود الأطباء الأجانب‏,‏ توافد الأهالي من جميع المحافظات‏,‏ وقد أتوا بأطفال يعانون من إعاقة‏,‏ شلل في الكتف‏,‏ أو الذراع أو عيب خلقي في الأصابع خاصة حين علم الجميع أن العلاج مجاني‏,‏ أطفال من جميع الأعمار يحركون أيديهم أو أكتافهم بصعوبة بسبب أخطاء ولادة أو عيوب خلقية‏,‏ الكثير منها تم إهماله حتي وصل لإعاقات‏.‏

وفي الوحدة التي أسست في نهاية العام الماضي لاستقبال حالات شلل الولادة كما يطلق عليه‏,‏ تكونت مجموعة طبية علي رأسها د‏.‏ شريف أمين‏,‏ أستاذ جراحة العظام بقصر العيني ورئيس الوحدة لمساعدة د‏.‏ فيليب والكسي والاستفادة من خبراتهم‏..‏ وتوافدت الحالات‏:‏ سلمي‏,‏ وفاطمة‏,‏ ورحمة‏,‏ وعمرو‏,‏ وهشام أطفال في عمر الزهور يعانون إصابات متعددة تشل حركتهم‏,‏ وتشعرهم بالعجز عن ممارسة أنشطتهم الطبيعية‏,‏ ويفحص الطبيبان الحالات بمساعدة الأطباء المصريين‏,‏ المحدودي العدد‏,‏ في هذا التخصص الدقيق‏.‏

وما بين حالات سهلة العلاج تحتاج لعمليات بسيطة لفصل الأصابع الملتصقة أو تنصح بالعلاج الطبيعي‏,‏ وحالات أخري معقدة تم إهمالها حتي أصبحت تحتاج إلي عمليات جراحية دقيقة ومعقدة‏,‏ من نقل عضلات أو أوتار‏,‏ وتجري العديد من المناقشات بين الفريق الطبي المصري‏,‏ والأجنبي‏.‏ وكما يقول د‏.‏ شريف أمين‏,‏ هما طبيبان لهما خبرة مهمة جدا في هذا المجال الذي سبقونا إليه بسنوات عديدة‏,‏ ومن المهم أن نستفيد بخبراتهم فالتخصص دقيق وصعب‏.‏ كما أن إتخاذ قرار إجراء عملية‏,‏ في هذه الحالات‏,‏ يحتاج إلي كثير من التفكير وأيضا الخبرة‏.‏

فإصابات ملخ الولادة وما ينتج عنها من شلل وإعاقة‏,‏ تصل نسبتها إلي نحو‏1.5‏ لكل ألف مولود في أوروبا وأمريكا‏,‏ أما في مصر فيمكن أن تصل لنسبة‏3‏ لكل ألف‏,‏ أي أنه لدينا في المتوسط نحو‏3‏ آلاف طفل مصاب كل عام‏,‏ إذا وضعنا في الاعتبار زيادة السكان بمقدار مليون كل سنة‏.‏ بينما يحتاج ربع هؤلاء الأطفال إلي جراحات أولية‏.‏

وهناك نسب كبيرة في مجتمع لا يعي أهمية وآثار هذه الإصابات‏,‏ خاصة أن وحدات العلاج المتخصصة لا تزيد علي‏5‏ وحدات‏,‏ منها واحدة في الزقازيق والأخري في طب أسيوط‏.‏

أما د‏.‏ فيليب فلانتي والذي يزور وحدة مستشفي العجوزة للمرة الثانية منذ افتتاحها الرسمي في يناير الماضي‏,‏ فيقول إن المشكلة في مصر تكمن في زيادة عدد المواليد‏,‏ وفقر الكثير من الأسر‏,‏ وعدم وعيهم مما يؤدي إلي زيادة الإصابات ومضاعفاتها في حالة إهمال العلاج‏.‏

ويضيف د‏.‏ الكسي ميزيه أن الوعي يبدأ من الأطباء الذين يجب أن يتابعوا الأم الحامل بدقة‏,‏ وإذا وجدوا أن حجم المولود كبير‏,‏ يجب أن يقوموا بإجراء ولادة قيصرية حتي لا يصاب الطفل بملخ الولادة‏.‏ وإذا حدث وأصيب الطفل يجب اكتشاف الحالة مبكرا‏.‏

فكما يشرح د‏.‏ فيليب فلانتي‏,‏ كلما تم تشخيص الحالة مبكرا‏,‏ كان العلاج أفضل‏.‏ فأهم مرحلة لتدارك المشكلة من ثلاث إلي‏6‏ أشهر وهي المرحلة العمرية التي تستجيب فيها‏80%‏ من الحالات للعلاج الطبيعي بينما تحتاج‏10%‏ من الحالات للتدخل الجراحي‏.‏

تدخل جراحي تكون آثاره أفضل بكثير مما لو تم في مراحل عمرية لاحقة‏.‏
معلومات مهمة يجهلها الكثيرون بل حتي إن الكثير من الأطباء قد يخطئون في التعامل مع حالات ملخ الولادة مما يحدث مضاعفات‏.‏

وهو ما يؤكده د‏.‏ محمد رضا‏,‏ الحاصل علي دكتوراه في ملخ الولادة والتي حرص علي الاستفادة من الخبرة الأجنبية في التعامل مع الحالات المعقدة‏,‏ وذلك مثل حالة خلود‏,‏ ذات الأربعة عشر عاما والتي تعاني من عدم القدرة علي تحريك كتفها بعد أن حدث لها كسر في عظمتين أثناء العلاج الطبيعي‏.‏

بينما يؤكد د‏.‏ راشد امام‏,‏ استشاري العظام في معهد ناصر‏,‏ ومستشفي الهلال وأحد المهتمين بالتخصص الجديد‏,‏ أن محاولات العلاج في هذه الحالات تهدف إلي توصيل الذراع إلي أداء وظيفتها بشكل أفضل‏,‏ ولكن من الصعب إعادته الي الحالة الطبيعية خاصة حين يكون التدخل في مرحلة متأخرة‏.‏

ويوضح أنه في الأشهر الأولي يمكن إجراء جراحة في الضفيرة العصبية في الرقبة لعلاج الإصابة‏,‏ ولكن مع ازدياد السن وموت العضلات‏,‏ يحتاج الأمر الي جراحات صعبة لنقل عضلات أو أوتار‏.‏

فوعي الأهالي والأطباء كما يقول د‏.‏ أيمن منصور‏,‏ مدرس مساعد جراحة العظام بقصر العيني يقلل كثيرا من حجم المشكلة‏,‏ ولكن الولادة علي يد غير المتخصصين‏,‏ أو داخل المنازل تجعل احتمالات الإصابة أكبر‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~