مواقع للزيارة
البـــحث
الأرشيـــف
مواقيت الصلاة
درجات الحرارة


أقتراحات

اعلانات
واشتراكات



الرياضة

السنة 123-العدد 41011‏1999مارس 20‏3 من ذى الحجة 1419 هـالسبت

طائرة الأهلي تحلق في سماء التألق
سد فراغ المركز‏(3)‏ أهدي بطولة الدوري للشياطين الحمر

كتب : علي بركة
لاعب الاهلى يسدد كرة قوية
وحائط صد من الزمالك
افتتحت مساء أمس بمجمع صالات استاد القاهرة مباريات الدورة المجمعة الثالثة والأخيرة لتحديد بطل الدوري المصري لرجال الكرة الطائرة موسم‏99/98‏ والتي تم تتويج النادي الأهلي بطلا لها قبل ان تبدأ هذه الدورة الثالثة اثر فوزه في الدورتين الأولي والثانية‏.‏
وتختتم الدورة الثالثة مساء يوم الأربعاء القادم‏,‏ وبعدها يعلن رسميا فوز الأهلي بالبطولة واسترداد درعه المفقودة بعد عامين من احتضان ابناء نادي الزمالك لها في معقل القبيلة بميت عقبة‏.‏
ويعد فريق النادي الأهلي هو الوحيد الذي لم يخسر مباراة واحدة له هذا الموسم بينما خسر الزمالك ـالثاني في الترتيب ـ‏3‏ مباريات حتي الآن‏,‏ من الأهلي‏(‏ مرتين‏),‏ ومن الترسانة‏(‏ مرة واحدة‏).‏
بينما يتباري في الدورات المجمعة‏6‏ فرق‏,‏ بترتيب نقاطها في جدول المسابقة‏:‏ الأهلي والزمالك والترسانة والاتحاد والشمس والشرقية للدخان‏.‏
وعلي هذا فإن المعجزة التي يمكن ان يفوز فيها الزمالك بالبطولة هي خسارة الأهلي في اربع مباريات من الخمس المتبقية له في الدورة المجمعة الثالثة‏,‏ شرط فوز الزمالك في جميع مبارياته بما فيها مباراة الأهلي‏.‏
هذا عن الحسابات النظرية اما عن الحسابات الفنية فنقول ان بدلاء فريق النادي الأهلي يستطيعون الفوز علي فريقي الشمس والشرقية للدخان‏!!‏ وعلي هذا تكون البطولة قد حسمت لأبناء الجزيرة وبأقل مجهود ممكن‏,‏ لذلك يري كل لاعبي الأندية والمسئولين المشاركة بل والجماهير ايضا ان الفوز الأخير للأهلي علي الزمالك مساء يوم الأربعاء الماضي في ختام الدورة المجمعة الثانية بالسويس قد قضي تماما علي اي امل للزمالك في الاحتفاظ بالبطولة واللقب‏.‏
وكانت بعض الأندية قد وجهت انتقادات لاتحاد اللعبة بسبب ضغط مباريات الدورات المجمعة ووجود يوم راحة واحد فقط فاصلا بين كل دورة اخري‏.‏
فقد بدأت الدورة المجمعة الأولي‏(‏ واستمرت خمسة ايام‏)..‏ حيث اقيمت الأيام الثلاثة الأولي بالاسكندرية‏,‏ بينما اقيمت مباريات اليومين الرابع والخامس بدمنهور‏..‏ وبعد يوم واحد من الراحة بدأت احداث الدورة المجمعة الثانية بالمنوفية واستمرت يومين‏,‏ قبل ان تقام مباريات الأيام الثلاثة الأخري بالسويس‏.‏
وبعد يوم واحد فاصل بدأت احداث الدورة المجمعة الثالثة بمجمع صالات مدينة نصر بالقاهرة‏.‏
وكان طبيعيا ان يكون لاتحاد اللعبة وجهة نظر من خلال هذا القرار‏(‏ من الناحيتين الزمنية والمكانية‏)..‏ حيث يري اتحاد الكرة ان توزيع اقامة الدورات المجمعة في اماكن مختلفة من اقاليم مصر من شأنه ان يحقق عدة مكاسب معنوية خاصة‏,‏ منها امتاع جماهير هذه اللعبة بهذه الأماكن البعيدة التي سعدت ايما سعادة بوجود نجوم اللعبة الكبار امامها داخل محافظاتها البعيدة عن الأضواء وهو امر من شأنه زيادة شعبية اللعبة وانتشارها‏,‏ اضافة الي ان اقامة المباريات بالأقاليم يبعث النشاط في الصالات التي كلفتها الدولة ملايين الجنيهات ولم يتم استغلالها بالصورة المثالية حتي الآن‏.‏
وبالنسبة لضيق الوقت‏,‏ فقد كانت وجهة نظر الاتحاد ضرورة انهاء مباريات الدوري‏,‏ وبعدها كأس مصر قبل بدء موسم الامتحانات حرصا علي مستقبل اللاعبين الدراسي‏,‏ خاصة ان المنتخب سوف يبدأ في استعداداته الجدية للمنافسات القارية والعربية القادمة فور انتهاء موسم الامتحانات مباشرة‏.‏
‏.....‏
وبعيدا عن كل هذا‏..‏ فقد وضح ان المستوي هذا الموسم قد صار متقاربا بين اكثر من فريق‏,‏ وهي ظاهرة إيجابية تساعد علي اكتشاف المواهب الجديدة التي تفيد في النهاية الفريق القومي‏.‏
وقد وضحت اهمية عماد فاروق النجم العائد من الايقاف بعد غياب خمس سنوات‏..‏ ورغم ان عمره قد تجاوز الحادية والثلاثين‏,‏ ورغم انه لم يظهر بأكثر من‏50%‏ من قدراته‏,‏ الا انه كان عنصرا مرجحا لفريق النادي الأهلي في الفوز بالبطولة‏..‏ ومازال ماثلا بالأذهان ما حدث في مباراة الاتحاد مع الأهلي بالاسكندرية في الدورة المجمعة الأولي‏..‏ حين تقدم الاتحاد في الشوطين الأولين في ظل غياب عماد فاروق ولما اشركه المدير الفني ابراهيم فخر الدين في الشوط الثالث‏,‏ انتهت المباراة بفوز الأهلي‏2/3.‏
وفي المباراة التي تليها مع الترسانة‏,‏ لم يضعه ابراهيم فخر الدين ضمن الـ‏12‏ لاعبا المسجلين في المباراة التي انتهت بفوز الأهلي‏2/3‏ بصعوبة‏!‏
وفي مباراته امام الزمالك بالدورة الأولي خسر الأهلي الشوط الأول في ظل غياب عماد الذي شارك في الشوط الثاني ليفوز فريقه بالمباراة‏1/3‏ كما كان لإصابة نجم نجوم الزمالك نهاد شحاتة وعدم استطاعته اكمال المباراة اثره البالغ في هزيمة فريقه‏.‏
وفي اللقاء الثاني بين الزمالك والأهلي بالدورة المجمعة الثانية بالسويس تقدم الأهلي بشوطين‏,‏ وتلا ذلك فوز الزمالك بشوطين‏..‏ ولعبت خبرة عماد فاروق الدور الحاسم في ترجيح كفة الأهلي في الشوط الخامس‏.‏
ورغم هزيمة الزمالك وخسارته البطولة‏,‏ الا انه قدم مباريات ممتازة رفيعة المستوي‏..‏ ولم يقصر اي لاعب او مسئول بالجهاز الفني‏,‏ وكانوا جميعا عند حسن الظن ومستوي المسئولية‏..‏ ولكن هناك اسبابا فنية وراء فقدان اللقب منها اصابة اقوي الضاربين نهاد شحاتة‏,‏ وتحامله علي المشاركة في المباريات وهو مصاب‏..‏ كما ان مشكلة المركز‏(4)‏ تظل دائما مشكلة المشاكل للفريق‏,‏ ولن يتم التغلب عليها في الوقت الحالي الا باستقدام اي عنصر وافد من خارج النادي‏.‏
بينما يعتبر المركز‏(3)‏ هو مشكلة النادي الأهلي التي خسر من اجلها بطولتي العامين السابقين وهذه المشكلة تم تجاوزها هذا الموسم حين شارك عماد فاروق في المركز رقم‏(2),‏ وتألق في حائط الصد من الأطراف‏,‏ مما اعطي فرصة التألق ـ بالتبعية ـ لزميله هاني مصيلحي في المركز رقم‏(3)‏ مما كان له اكبر الأثر في فوز الأهلي بالبطولة واستعادة العرش المفقود واللقب الضائع‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين
العالم
الوطن العربي
مصر
الصفحة الأولي
ثقافة و فنون
الرياضة
أقتصاد
قضايا و أراء
تحقيقات
ملفات الأهرام
أعمدة
الكتاب